الروماتويد المفصلي

مرض الروماتويد من الأمراض الروماتيزمية المناعية، التى تؤثر بشكل كبير على المفاصل، خاصة المفاصل الطرفية واليدين والقدمين والركبتين، وعادة ما يعانى المريض من آلام وتورم بالمفاصل عند الاستيقاظ من النوم، وتزداد حدة الألم ليلا وتتحسن الأعراض تدريجيا مع استخدام المفاصل أثناء النهار والحركة الخفيفة .
مرض الروماتويد يبدأ بالتهاب المفصل و إذا تم إعطاء العلاج المناسب يتحسن تماما ويعيش المريض بصورة طبيعية تماما
يصاحب المرض أحيانا بعض العقد الجلدية و التى قد تكون موجودة بالذراعين وأيضا قد يعانى المريض من جفاف الفم والعين وأيضا علاج المرض يحمى العين والأسنان من مضاعفات المرض
يعتمد تشخيص المرض بالدرجة الأولى علي الفحص السريرى المريض بواسطة طبيب الروماتيزم المختص بالتحاليل والأشعات اللازمة
معامل الروماتويد (RHEUMATOID FACTOR) ليس بالضرورة أن يكون إيجابيا لتشخيص الروماتويد حيث ان ثلث المرضى تقريبا عندهم المرض سلبى لمعامل الروماتويد وأيضا إيجابية التحليل لا تعنى وجود المرض فبعض البشر الطبيعيين عندهم التحليل ايجابى ولكن لا يعانون من المرض ......
العلاج
يعتمد العلاج بالأساس على الأدوية المحورة لنشاط المرض و التى تأتى بنتيجة جيدة في معظم المرضى ويتم علاج كل مريض علي حسب شدة نشاط المرض
هناك تقدم كبير فى علاج الروماتويد وكان اكبر تقدم ظهور العلاج البيولوجي والذى يأتي بنتائج ممتازة في علاج المرض
- عند اختفاء الأعراض يقوم المريض بالتوقف عن تناول العلاج الموصوف له، وهذا اعتقاد خاطىء، حيث إن ذلك يؤدى إلى إعادة نشاط المرض مرة أخرى، وقد يتسبب فى الإصابة بتشوهات بالمفاصل خصوصا فى مفاصل اليدين والقدمين إذا لم يتلقى المريض او المريضة العلاج اللازم .

المتابعة الدورية لمريض الروماتويد تحميه من عواقب وخيمة للمرض
المتابعة مهمه لتقييم آثار الدواء علي المرض وتأثيره علي أعضاء الجسم المختلفة